النادي العلمي توَّج الفائزين بجوائز مسابقة الكويت للعلوم والهندسة السادسة 2018


Related Articles

أخبار شبابنا - YNN

إبريل 19, 2018

3.jpg
  • في احتفالية كبرى نظمها النادي العلمي بحضور وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري

انتزعت المركز الأول لجائزة سمو الشيخ ناصر المحمد للبحث العلمي على مستوى الكويت 2018 الطالبتان شيماء حسن دلي العنزي وشيخة سعود عبدالله المعيوف من مدرسة منيرة الصباح الثانوية للبنات عن مشروعهما "غذاء صحي واقتصادي للأسماك، وحصلت على المركز الثاني للجائزة الطالبتان منيرة ماهر عبدالله الديحاني وأماني عيد فراج الكفيدي من ثانوية برقان الثانوية للبنات عن مشروعهما "تأثير مصل اللبن على التليف الكبدي الذهني"، فيما حل في المركز الثالث الطالبان جابر محمود جاسم الشمري وهادي مشعل هادي المطيري من مدرسة الشجاع بن الأسلم الثانوية للبنين عن مشروعهما "جهاز لتوليد الطاقة الكهربائية من خلال حرق النقايات.

وتم تكريم الفائزين فى احتفالية كبرى اقامها النادي العلمي الكويتي، بحضور وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، ورئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي طلال جاسم الخرافي، وأمين عام النادي العلمي علي الجمعة وأعضاء مجلس إدارة النادي، ووكيل وزارة التربية لقطاع التنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد، وممثل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي د. سلام العبلاني، والأمين العام المساعد لشؤون المجلس بالامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية هيفاء المضف، ومدير إدارة الجمعيات الأهلية في وزارة الشؤون الإجتماعية هدي الراشد، وممثل جامعة الشرق الأوسط الأميركية بالكويت د. طه البيروتي وأعضاء لجنة التحكيم وعدد كبير من طلاب وطالبات المدارس المشاركة مع مديرو مدارسهم ومعلميهم ومشرفيهم وأولياء أمورهم. 

 

وفي تصريح صحفي على هامش حضوره لحفل ختامي مسابقة الكويت للعلوم والهندسة السادسة 2018 الداعم الرئيسي لبرنامج النادي العلمي الوطني لرعاية الباحثين والمبتكرين الشباب، أكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد ناصر الجبري، على عمق الرعاية التي توليها القيادة السياسية الحكيمة ممثلة في الوالد والقائد حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاه ، للناشئة والشباب ومدى ما يعول عليهم في تقدم كويتنا الغالية ورفع رايتها شامخة على كافة المستويات، باعتبارهم قوة الحاضر وقادة المستقبل والعمل على تمكينهم ودعم مبادراتهم وابداعاتهم وتنمية وصقل مهاراتهم .

 

وقال إن هذه المسابقة الرائدة تأتي إيمانا بأهمية البحث العلمي في بناء الدول والمجتمعات وتطورها ورقيها، والذي يتطلب تحفيز المبادرات الخلاقة وبناء قاعدة علمية وتكنولوجية قوية وخلق بيئة تتيح الابتكار والازدهار وتوفير كافة الامكانات وبث روح الالهام بثقافة التقدم والرقي ودفع عجلة التطور ودعم الموهوبين والمتميزين .

 

ونوه وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب بأن هذه المسابقة تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح، لتجسد حرص رجالات الكويت الاوفياء على تطوير قدرات شباب الوطن خاصة في رعاية الباحثين والمبتكرين منهم من أجل خلق جيل قادر على دفع عجلة التنمية والتقدم  والتطور، وتعتبر نموذجا للشراكة الاستراتيجية جمعت النادي العلمي الكويتي مع مؤسسات الدولة المختلفة والمجتمع المدني من أجل رفعة الكويت وازدهارها عبر تهيئة الأجواء وتوفير الامكانيات وتقديم التشجيع لمبدعينا الشباب ومد يد العون لهم لبلوغ العالمية.

 

وتوجه الوزير الجبري بخالص الشكر لراعي المسابقة سمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح على دعمه المتواصل لشباب الوطن، كما تقدم بوافر التقدير لرئيس مجلس ادارة النادي العلمي طلال جاسم الخرافي على حسن التنظيم وتميز الادارة، ولكل من ساهم في انجاح هذا العمل الكبير ، ومهنئاً شباب دولة الكويت المبدعين الفائزين في المسابقة، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح. 

 

تضافر الجهود

 

من جانبه، هنأ طلال جاسم الخرافي رئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي، الطلبة والطالبات الفائزين بالجوائز الكبرى لمسابقة الكويت للعلوم والهندسة السادسة 2018، والتي حرص النادي العلمي بان تحمل اسم "جائزة سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح للبحث العلمي على مستوى دولة الكويت"، تقديراً لسموه ورعايته لهذه المسابقة المهمة، كما هنأ جميع الطلبة والطالبات الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى على مستوى مجالات المسابقة الـ 22، متنمياً التوفيق لمن لم يحالفهم الحظ في الفوز في المسابقة في دوراتها المقبلة.

 

وأعرب عن سعادته البالغة بردة فعل الطلبة المشاركين في هذه المسابقة التي تعد الداعم الرئيسي لبرنامج النادي العلمي الوطني للبحث العلمي والذي استغرق 7 أشهر من الإعداد والعمل الدؤب والتجهيز حتى يخرج بهذه الصورة المشرفة، مشيراً الى ان وراء هذا النجاح فريق عمل كبير وشباب كويتي أغلبهم من المتطوعين "وما شهدناه خلال فترة انعقاد المعرض من تضافر للجهود بين النادي العلمي ووزارة التربية وكافة والمؤسسات المعنية بالبحث العلمي أسعدنا كثيرا".

ووصف الحماس لدى الطلبة المشاركين بانه يثلج الصدر، خاصة وان المشاركين انجزوا مشاريع مبتكرة مبنية على منهجية البحث العلمي، لافتاً إلى ان مثل هذه المسابقات والمعارض تشجعهم ليبذلوا المزيد من الجهد لتحقيق التنمية المستدامة المرجوة فهم مستقبل الكويت.

 

وقال الخرافي: "الفرحة والسعادة التي ارتسمت على وجوه الفائزين في المسابقة وأولياء أمورهم ومعلميهم، تؤكد فخرهم بما حققوه من انجازات وتكليل لجهودهم التي بذلوها في انجاز أبحاث علمية مميزة

وقال طلال الخرافي أن برنامج النادي العلمي لرعاية الباحثين الشباب سيشهد نقلة نوعية في الموسم المقبل بالتعاون مع وزارة التربية بتشكيل لجنة مشتركة عليا تضم المختصين من النادي العلمي والمسؤولين في وزارة التربية وعلى رأسهم وكيل وزارة التربية لقطاع التنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد مع فريق عمله حتى نطور آليه العمل ونفعل دور المدارس، ومن ثم نخلق تنافس على مستوى المحافظات وتتويج أفضل المشاريع العلمية على مستوى محافظات الكويت من خلال حفل كبير ومعرض يقيمه النادي العلمي. 

 

وأكد حرص النادي العلمي على فتح قنوات التعاون المشترك مع كافة وزارات الدولة، وضرورة تضافر الجهود والاعتماد على قدرات المجتمع المدني وتفعيل دور جمعيات النفع العام.

وتقدم الخرافي بالشكر والتقدير لوزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، على حضوره حفل ختام معرض مسابقة الكويت للعلوم والهندسة السادسة وتكريم الطلبة الفائزين، لافتاً إلى ان وزارة الإعلام سخرت كل جهودها، معتبرة البرنامج النادي العلمي الوطني لرعاية الباحثين الشباب من البرامج المهمة وتستحق المتابعه للإعلام الهادف، كما تقدم بالشكر لكافة الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة الراعية والداعمة للمسابقة. 

 

مؤشر لقياس الأداء

 

من جانبه، قال رئيس قطاع التنمية والبرامج التنافسية بالنادي العلمي د. محمد الصفار، ان مسابقة الكويت للعلوم والهندسة السادسة جاءت مميزة هذا العام، حيث تمت عملية التسجيل للمشاركة فيها عن طريق برنامج الكتروني ابتكره النادي العلمي، وكذلك توفير مدرب متخصص في البحث العلمي على مدار العام موجود بالنادي العلمي للرد على كافة استفسارات الطلبة والطالبات ليتمكنوا من انجاز مشاريع علمية مبنية على منهجية البحث العلمي وقواعده .

واضاف الصفار ان المسابقة بمثابة مؤشر لقياس مستوى وكفاءة وقدرة الطلبة والطالبات لإيجاد الحلول للمشكلات عن طريق البحث العلمي، كما انها تعد مؤشراً مهماً لمستوى مخرجات التعليم في الكويت، معرباً عن شكره وتقديره لكل من ساهم في انجاح هذه المسابقة، مشيداً باهتمام وتعاون رئيس واعضاء مجلس إدارة النادي العلمي وتسخير كافة امكانيات النادي لتخرج المسابقة بالمستوى الذي يضاهي أكبر المسابقات العلمية على مستوى العالم. 

 

المبتكرين الصغار

 

من ناحيتها، قالت الأمين العام المساعد لشؤون المجلس بالامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية هيفاء المضف، "تشرفت بحضور حفل ختام مسابقة الكويت للعلوم والهندسة وتكريم الطلبة الفائزين بجوائزها"، مؤكدة حرص الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية على دعم المسابقة المشاركة في هذه المسابقة. 

 

ولفتت الى ان الامانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية تشارك في المسابقة للعام الثالث على التوالي، وتقدم جائزة التنمية المستدامة للمبتكرين الصغار 2018 لأفضل 3 مشاريع علمية تحقق أهداف التنمية المستدامة الواردة ضمن أهداف الخطة الإنمائية الـ 17 والتي من بينها ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

 

 

الفائزون بالمركز الأولى في مجالات مسابقة الكويت للعلوم والهندسة السادسة 2018

 

(1) المجموعة الأولى التي تشمل مجالات العلوم الإجتماعية والسلوكية تم حجب المركز الأول، وفاز بالمركز الثاني الطالبان إبراهيم حمود إبراهيم القديفي ويوسف أحمد علي العبيد من مدرسة أحمد بن محمد بن أحمد الفارسي المتوسطة للبنين عن مشروعهما باركود النجاح، وحل في المركز الثالث الطالبتان أنوار محمد علي وقيت الشمري، وأمل سعود عبدالله سعد من مدرسة الصباحية الثانوية للبنات عن مشروعهما "الصديق الآلي".

 

(2) المجموعة الثانية التي تضم مجالات الكيمياء الحيوية والكيمياء والطاقة الكيميائية، فاز الطالبان خالد سالم فهد الوطيان وأسامه وجيه السيد عبدالواحد من مدرسة عيسى عبدالله الهولي الثانوية للبنين عن مشروعهما "جهاز الهيدرا"، وفاز بالمركز الثاني الطالبان عبدالله محمد صقر الهاجري ويوسف أحمد محمود أبوالعلا من مدرسة عيسى عبدالله الهولي الثانوية للبنين والمدرسة الدولية الباكستانية عن مشروعهما "باركود النجاح"، وحل في المركز الثالث الطالبة لجين يوسف عبدالله بوحيمد، من مدرسة سلوى الثانوية للبنات عن مشروعهما " طريقة إعداد الشاي الصحي".

 

(3) المجموعة الثالثة التي تضم مجالات الطب الحيوي والعلوم الصحية والأحياء الخلوية والجزيئية والأحياء الدقيقة وهندسة الطب الحيوي، فازت الطالبتان منيرة ماهر عبدالله الديحاني وأماني عيد فراج الكفيدي من مدرسة برقان الثانوية للبنات عن مشروعهما " تأثير مصل اللبن علي التليف الكبدي الدهني"، وفازت بالمركز الثاني الطالبة سارة معجب سعود العجمي من مدرسة أم العلاء الأنصارية الثانوية للبنات عن مشروعها " منبه ارتفاع ضغط الدم"، وحل في المركز الثالث الطالبان بدر أحمد بدر الاستاد وسليمان داود سليمان الصراف من مدرسة مدرسة عيسى عبدالله الهولي الثانوية للبنين عن مشروعهما "أسلوب حياة".

 

(4) في المجموعة الرابعة التي تضم مجالات علم الأحياء الحسابي والـمعلوماتية الحيوية وعلوم الأرض والعلوم البيئية وعلوم النبات  وعلوم الحيوان، فازت الطالبتان شيماء حسن دلي العنزي وشيخة سعود عبدالله المعيوف من مدرسة منيرة الصباح الثانوية للبنات عن مشروعهما "غذاء صحي واقتصادي للأسماك"، وفازت بالمركز الثاني الطالبة زينب احمد عبدالصاحب الصالح من مدرسة جمانة بنت أبى طالب الثانوية للبنات عن مشروعها "تنقية الجو من غازات المصانع"، وحل في المركز الثالث الطالبة دانة علي عبدالله الكندري من مدرسة مدرسة منيرة عثمان السعيد المتوسطة بنات عن مشروعها "علاجي من الطبيعة".

 

(5) في المجموعة الخامسة التي تضم مجال الـهندسة البيئية، فاز الطالبان جابر محمود جاسم الشمري وهادي مشعل هادي المطيري من مدرسة الشجاع بن الأسلم الثانوية للبنين عن مشروعهما "جهاز لتوليد الطاقة الكهربائية من خلال حرق النفايات"، وفاز بالمركز الثاني الطالب صالح يعقوب يوسف روح الدين من مدرسة خالد سعود الزيد الثانوية للبنين عن مشروعه "إنشاء شبكة للماء المقطر توازي شبكة الصرف الصحي وإعادة استخدامه في الزراعة"، وحل في المركز الثالث الطالبتان ريما محمد كدموس الديحاني ومناير طارق عبدالكريم الهندال من مدرسة أمامة بنت حمزة بن عبدالمطلب عن مشروعهما " الزراعة الهوائية بالصخور البركانية".

 

(6) في المجموعة السادسة التي تضم مجال النظم الـمدمجة، فازت الطالبة فرح بدر محمد المطوع من مدرسة نسيبة بنت كعب المتوسطة بنات عن مشروعها "أبحر بأمان"، وفاز بالمركز الثاني الطالب فهد أسامة محمد الياقوت من مدرسة صلاح الدين الثانوية للبنين عن مشروعه "ENVIRO"، وتم حجب المركز الثالث. 

 

(7) في المجموعة السابعة التي تضم مجالات الروبوتات والآلات الذكية وبرمجيات النظم، فاز الطالبان حسين قاسم محمد جرخي وعلي قاسم محمد جرخي من مدرسة فهد الدويري الثانوية للبنين عن مشروعهما "الحل الأمثل لحياة أفضل لمرضى الشلل الرباعي"، وفاز بالمركز الثاني الطالب عبدالله عادل جاسم القلاف من مدرسة حمد عيسى الرجيب الثانوية للبنين والطالبة فاطمة أحمد فوزي صالح من المدرسة الأكاديمية العربية الحديثة الأهلية للبنات عن مشروعهما "سمارت هاوس (تحكم – ترشيد)"، وتم حجب المركز الثالث.

 

(8) في المجموعة الثامنة التي تضم مجال الطاقة الفيزيائية، تم حجب المركز الأول، وفاز بالمركز الثاني الطالبان عباس جاسم حسين البلوشي ويوسف محمد بسام الحريري من مدرسة فهد الدويري الثانوية للبنين عن مشروعهما " إنتاج الطاقة الكهربائية والحفاظ عليها في المنازل"، وحل في المركز الثالث الطالبتان آيه ياسر عبدالرحمن عدس وزينب ميثم شعبان أحمد من مدرسة أسماء بنت أبي بكر المتوسطة للبنات عن مشروعهما "الطريق الذكي".

(9) في المجموعة التاسعة التي تضم مجالات الميكانيكا الهندسية والفيزياء والفلك وعلوم الـمواد، فاز الطالبتان طيبة عبداللطيف حاجي العوضي ودانة سعد عقلة العلاطي من مدرسة الشرقية الثانوية بنات عن مشروعهما "الوسائد الهوائية المائية"، وفاز بالمركز الثاني الطالبان بندر بدر نعير الهاجري وبدر حامد ثامر الشمري من معهد عبدالرحمن السميط الديني الثانوي بنين عن مشروعهما "الرؤية السمعية"، وحل في المركز الثالث الطالب حسن عبدالرضا حسين أشكناني من مدرسة يوسف بن عيسى الثانوية للبنين والطالبة أسيل أحمد محمود أبوالعلا من المدرسة الدولية الباكستانية عن مشروعهما "تأثير الفاصل الضوئي على كفاءة الخلية الشمسية".

 

الفائزون بجائزة التنمية المستدامة للمبتكرين الصغار 2018 التي قدمتها الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية:

 

فاز بالمركز الأول لجائزة التنمية المستدامة للمبتكرين الصغار 2018 الطالب فهد أسامة محمد الياقوت من مدرسة صلاح الدين الثانوية للبنين عن مشروعه "ENVIRO"، وفازت بالمركز الثاني للجائزة الطالبة دانة علي عبدالله الكندري من مدرسة منيرة عثمان السعيد المتوسطة بنات عن مشروعها "علاجي من الطبيعة"، بينما اقتنص المركز الثالث لنفس الجائزة الطالبة ريم محمد عبدالله العبدالوهاب من مدرسة منيرة عثمان السعيد المتوسطة بنات عن مشروعها "تأثير ازدهار العوالق والطحالب على البيئة البحرية" 

2.jpg 1.jpg
blog comments powered by Disqus